استراتيجية حل المشكلات

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 0.00 (0 Votes)

كيف تستخدم استراتيجية  حل المشاكل

( مكسب – مكسب)؟
عادة ما تكون استراتيجية  حل المشاكل( التعاون) أفضل طريقة لاجتياز صراع، واتخاذ قرارات. والعمل نحو التوصل لصفقات من نوع مكسب – مكسب. ولكن، ما أفضل طريقة لتنفيذ هذه الاستراتيجية ؟ الإجابة هي عملية التفكير التأملي.
يمكن لعملية التفكير التأملي أن تمثل أداة" مكسب – مكسب" قوية.


تعد عملية التفكير التأملي أداة قوية للقيام بتفاوض من نوع مكسب – مكسب. والتي قد تُمكن كل شخص مشترك في التفاوض من تعلم الاتفاق بأمانة بشأن الأشياء التي تؤثر عليهم. وبشكل عام، يؤدي استخدام هذه الاستراتيجية  إلى نتائج أفضل مما تؤدي إليه الاستراتيجيات البديلة الأخرى. واتخاذ قرارات أكثر فاعلية، وتوليد قدر كبير من الإقتناع بين المشاركين.

 

تحتوي عملية التفكير التأملي هلى خمس خطوات مهمة:

1- تحديد المشكلة. إذا كنت جزءا من مجموعة، فقد يتطلب تحديد المشكلة إجراء مناقشة مفتوحة ونزيهة. هل ما حددته هو بالفعل المشكلة، أم أنه مجرد عرض من أعراض المشكلة؟ هل تحديد المشكلة هذا يلبي احتياجاتك؟ هل تم تحديد مشكلتك بشكل واضح وواع يمكنك من تفسربها بسهولة لشخص غريب عاقل؟

 

2- تحميع قائمة من الحلول الممكنة. وتعد هذه التقنية عملية سهلة يمكن لأي شخص استخدامها. أخرج قطعة من الورق( أو يمكن استخدام لوحة ورقية، أو جهاز عرض ضوئي. أو سبورة يمكن للجميع رؤيتها). واكتب عليها كل الحلول التي يمكنك أو يمكن للمجموعة التفكير فيها.

 

لا تسمح لنفسك بكتابة أية تعليقات سلبية حول هذه الأفكار، واسع فقط لمتابة أكبر عدد من الأفكار، بغض النظر عن جودتها. وكلما كتبت أفكارا ً أكثر، كان أفضل، وحينما تنتهي من كل الأفكار الجديدة  في عقلك.

 

ينبغي عليك، أو على مجموعتك، أن تجمع الأفكار متشابهة المضمون، ثم البدء في التخلص من الأفكار غير العملية حتى تحصل على أربعة أو خمسة حلول بديلة يمكنك أن تتعايش معها أنت أو مجموعتك.

 

3- قيم الحلول البديلة. هناك تقنية تسمى تحليل مجال القوى( انظر الشكل 5 – 3) من الممكن أن تساعدك خلال هذه الخطوة. خذ ورقة أخرى. وارسم خطا ً في منتصفها. وعنون عمودا ً بعلامة الزائد( +) والعمود الآخر بعلامة الناقص( -) ، كرمزين للفوائد والمخاطر، ثم استخرج كل الإيجابيات والسلبيات المصاحبة لكل حال توصلت إليه في الخطوة الثانية.

 

4- اتخذ قرارا ً. هناك ثلاث طرق لتتتحديد البديل الذي يمكنك استخدامه، من ضمنها التصويت؛ وهي طريقة سريعة، ولكن ماذا عن الناس الذين يخسرون خلال التصويت؟ ربما يصبحون معارضين أقوياء للقرار الذي سيتم اتخاذه بهذه الطريقة أيا ً كان.

 

الشكل( 5 – 3) تحليل مجال القوى

 البدائل ( +) الإيجابات ( -) السلبيات
الحل 1    
 الحل 2    
الحل 3    
الحل 4    
الحل 5    

 

الطريقة الثانية هي حشد الإجماع. وهي أكثر الطرق المفضلة لاتخاذ قرار جماعي. ويتسبب الإجماع. أو مناقشة البدائل حتى يتفق الجميع على أفضل الحلول، في توليد قرار يلقى دعماً كبيراً من الأعضاء.  ومع ذلك، يتطلب الإجماع الكثير من الوقت.

 

وربما يكون الكثير من القراء الذين شاركوا من قبل في هيئة محلفين على دراية ذلك. فإذا كان عامل الوقت مهما ً. فربما لا يكون من الممكن التوصل لإجماع. الطريقةا لثالثة هي تقنية الهجين لاتخاذ القرار، والتي يطلق عليها أحيانا ً تقنية المجموعة الاسمية، ويقوم الأعضاء خلالها بتصنيف الحلول وفقاً لتفضيلاتهم.

 

ثم يتم المجموعة الاسمية، ويقوم الأعضاء خلالها بتصنيف الحلول وفقاً لتفضيلاتهم. ثم يتم حساب متوسط هذا التصنيف. وتنفق المجموعة مسبقا ً على أن البديل الذي سيحصل على أعلى متوسط للتصنيف سيكون هو القرار الجماعي للمجموعة.

 

استخدم هذه الطريقة عندما تكون مجموعتك في ورطة. قد لا تكون إجماعا ً. ولكنها أفضل من التصويت. لأنها ملزمة للمجموعة أكثر من التصويت. ومن سلبيات هذه الطريقة هي أنها مستهلكة للوقت، على الرغم من أنها تستهلك أقل مما يستهلكه الإجماع.

 

5- راقب نتائج الحل المختار. وهذه خطوة حتمية عند اتخاذ قرار جماعي. وتميل بعض المجموعات، خاصة المجموعات التي تقاتلت في الماضي. إلى التغاضي عن هذه الخطوة. فهم يشعرون بالراحة عادة جراء توصلهم لقرار دون اللجوء للقتال والصياح، حتى أنهم ينسون القيام بهذه الخطوة! تبدأ المراقبة بالتخطيط.

 

كيف ستقوم المجموعة بمراقبة النتائج؟ هل ينبغي مراجعتها كل شهر، أم كل ثلاثة شهور، أم كل عام؟ من سيقوم بفعل ماذا، وأين، وكيف؟ احرص على أن تنفق المجموعة مسبقاً على كيفية مراقبة الحل  المختار، فالقليل من التخطيط المسبق سيوفر عليك الوقت، والخلاف لاحقا ً.

 

تعد طريقة التفكير التأملي فعالية للغاية في العديد من الحالات. فالنظر إلى الصراع على أنه" صراع ضد المشكلة" بدلاً من" صراع ضدهم" يؤدي إلى مكسب للطرفين. ومع ذلك، هناك بعض المواقف التي قد لا يصبح فيها التفكير التأملي أفضل طريقة لاتخاذ قرار أو لحل مشكلات.

 

على سبيل المثال، تخيل سفينة حربية يؤمن قائدها بالإدارة المشتركة، ويستخدم نموذج التفكير التأملي بانتظام في حل المشاكل على متن السفينة. وكان الضابط الذين يعملون تحت إمرو القائد يستمتعون كونهم أصحاب كلمة في القرارات التي تؤثر عليهم وعلى بحارتهم.

 

وكان من الجيد ان القائد يطور المهارات القيادية لضباطه. يوما ما، انجرفت السفينة إلى مياه دولة معادية، فتم ضربها بطوربيد، وسرعان ما انحرفت السفينية بشكل خطير باتجاه الميناء. فهل ينبغي على القائد أن يتبع منهج التفكير التأملي لتقرير ما عليه فعله؟ أم أن الموقف يتطلب اتباع منهج أخر؟ يمكن للقائد ان يتبع منهج التفكير التاملي لتقرير ما يحدث.

 

ويشعر كل شخص بالراحة تجاه العملية. ولكن من المحتمل أيضا ً أن يغرقوا. وربما يقدر الضباط والبحارة استخدام القائد لمنهج ديكتاتوري لاتخاذ قرار: " أنت، اطلب النجدة! وأنت، تول أمر الحريق! وأنت، أنزل قوارب النجاة!.

 

إن التفكير التأملي طريقة عملية لاتخاذ قرارات عالية الجودة يدعمها الجميع. ولكن مثلما هو موضح في مثال السفينة، فهي ليست الطريقة المثلى في كل المواقف.

 

وإذا تم استخدامه بشكل غير لائق. يمكن أن يجعلك تبدو غير حاسم، فأكثر من ثلاثة أرباع القرارات التي علينا اتخاذها يجب أن تكون سريعة وفورية، بينما ما يقارب 15 بالمائة فقط من قراراتنا قد تحتاج لبعض الوقت للتفكير، و 5 بالمائة من قراراتنا لا يجب أن تتخذ على الإطلاق.

 

أسئلة عامة

لاكتشاف ما تعلمته ، خض الاختبار التالي.

 

1- هل يمكن أن يكون الصراع مفيدا ً؟ ولم؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

2- ما طريقتك المعتادة في التعام لمع الصراع؟ ما الأسلوب الأقرب لأسلوبك في التعامل مع الصراع من الأساليب الخمسة؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

3- لم ينبغي عليك أولاً محاولة التوصل لاتفاق يثمر عن مكسب للجميع؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Add comment

Security code

Refresh