فن التعامل مع الصراعات

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 0.00 (0 Votes)

#: قل لا بحزم

تعد القدرة على قول لا أحد اختبارات الحزم. هل تجد نفسك في كثير من الأحيان تقول نعم لطلبات كنت ترغب حقيقة في قول لا لها؟ هل يطلب منك الناس دائماً تقديم تنازلات صغيرة لأنك ضعيف؟ إذا كان الأمر كذلك، فأنت بحاجة لأن تصبح حازما ً – أن تدافع عن مصالحك وتقول لا. باستخدام مبادئ المواجهة الحازمة، كيف يمكن أن نتقول لا في الحالات التالية؟
العميل كثير الطلبات. عليك رفض طلب الطرف الآخر مَدَّ فترة الضمان على أدوات التصنيع التي تحاول بيعها لأن هذه السياسة.

  غير متعبة في شركتك

ملحوظة: وضح للطرف الأخر أولا ً، أن مديرك لن يوافق أبدا على مثل هذا الطلب. ثانيا ً: قدم بديلا ً( من المرجح أكثر أن يوافقك الناس إذا قدمت لهم بديلا ً).

 

وربما يمكنك الموافقة على منحه فترة الضمان الإضافية هذه التي لم تحدث من قبل في الشركة. إذا كان الطرف الآخر بتفاوض حول إبرام عقد طويل المدى. ثالثا ً، التمس الالتزام والتفهم. فمن الخطأ أن تجيب على هذا الطلب قائلا ً:" لقد قلت لا، فما الذي لم تفهمه في ذلك؟".

 

ضع نفسك في وضع متلقى هذه الرسالة، كيف سيكون شعورك؟ ضع في الاعتبار أنك تود قول لا، ولكن مع الحفاظ على علاقتك بالطرف الآخر أيضا ً.

 

المدير يطلب منك الكثير: طلب منك المدير للتوا لبقاء لوقت متأخر مرة أخرى لإنهاء عمل حان وقت تسليمه. أنت لا تمانع في العمل لوقت إضافي عندما تكون هناك حالات طارئة.

 

ولكن طلب البقاء لما بعد ساعات العمل أصبح أمراً روتينيا ً بالنسبة لمديرك. وإذا لم تعارض هذا الطلب، فمن المحتمل أنك قريباً ستضطر للعمل 10 ساعات يوميا ً.

 

ملحوظة: قل: " أعلم أن هذا العمل مهم. وكما تعلم، لقد بقيت لما بعد ساعات العمل لثلاثة أيام متتالية للعمل عليه.

 

ولكني مرتبط الليلة باجتماع عائلي مهم يجب أن أحضره. ومع ذلك، يسعدني أن آتي إلى العمل مبكراً نصف ساعة غدا للعمل على هذا المشروع، ألا يبدو هذا عادلا ً لك؟".

 

#: تعطيل فعالية المعارضة

أحيانا ً ما يكون للشخص تلآخر شكوى شرعية. وإذا أنكرت هذه الحقيقة، سيشعر الشخص الآخر بالغضب. وستتفاقم المشكلة. ومن خلال الاعتراف بأحقية الشخص الآخر.

 

تكون قد اتخذت خطوات مهمة تجاه نزع فتيل الأزمة. لنفترض أن ضابط شرطة أوقفك على الطريق لتخطيك السرعة المسموحة( نعم، لقد كنت تقود بسرعة كبيرة للغاية).

 

المنهج الدفاعي المعتاد

أنت: ما المشكلة؟ لم أكن مسرعا ً. وسيشهد صديقي الجالس بجانبي بهذا.

 

ضابط الشرطة: لا تقل لي هذا؛ فمقياس السرعة الخاص بي لا يكذب.

 

كيف يمكنك تعطيل فعالية المعارضة؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ماذا قد يقول الضابط؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ملحوظة: فاجئ الضابط، فهو يتوقع منك إنكار أنك كنت مسرعا ً. واعترف بأنك كنت مسرعا ً، ويمكنك استخدام نفس هذه التقنية عند التفاوض. فقد لا تبالغ في فعلك لهذا، فإذا توقع الطرف الآخر أنك ستفعل ذلك، فلن يكون لهذه التقنية أية فعالية.

 

#: معالجة غضبك

غالبا ً، ما يتولد عن المفاوضات الصعبة خلافات تتخذ شكل الغضب بسهولة، وبدوره، يحول الغضب ما كان من الممكن أن يصبح تفاوضاً يحقق مكسباً لجميع أطرافه إلى تنافس يكسب فيه طرف على حساب الآخر. الأمر الذي يخلو من أي نفع للطرفين وخاصة الطرف صاحب الموقف التفاوضي الأضعف. لا تقل أبداً للشخص الآخر: " لا تكن غاضبا ً"، وبدلاً من ذلك، شجعه على إخبارك بما يغضبه.

 

هناك بعض الأشياء التي عليك فعلها عند التعام لمع شخص غاضب.

 

استمع. ربما يكون الشخص محقاً في غضبه.

 

لا تجادل، حتى إذا كان هذا هو ما يريده الشخص الآخر، فمشاعر المرء ليست بصحيحة أو خاطئة. وربما يشعر الشخص بان احترامه لنفسه في ادنى مستوياته. لذا قدم له مجاملة عندما يتاح لك هذا.

 

اطرح أسئلة مفتوحة النهايات – لا أسئلة يجاب عليها بنعم أو لا. لاكتشاف أسباب غضب الشخص الآخر.

 

أظهر تعاطفك. استخدم تقنية الاستماع التأملي التي توجه لإعادة صياغة كلمات الشخص الآخر من حين لآخر.

 

إذا كنت مخطئا ً، اعترف بذلك!.

 

شجع البهجة، وساتخدم الدعابة الخفيفة عندما تكون الظروف ملائمة.

 

ولكن ليس الطرف الآخر هو من يكون غاضبا ً دائما ً. فربما أنت من يكون غاضبا ً، فإذا شعرت بأنك معرض لخطر الانفجار غضبا ً، فكر في هذه الاقتراحات:

اذهب للتمشية بمفردك لتبتعد عن المشكلة لفترة، فهذا الابتعاد قد يمهد  الطريق لتفكير بتاء وأكثر إيجابية.

 

اكتب خطاباً غاضبا ً – لكن لا ترسله. فكتابة الخطاب ستساعد على إطلاق طاقة الغضب من جسدك دون إيذاء أي شخص. كما أنه سيجبرك على توضيح شكواك.

 

بعد ذلك اكتب خطاباً أكثر هدوءاً وعقلانية. ويمكنك إما أن ترسله للشخص الذي يغضبك. أو أن تستخدم الكتابة في حذ ذاتها كتمرين لمواجهة الطرف الآخر شخصيا ً.

 

ماذا ينبغي عليك أن تفعل إذا لم يفلح المنهج العقلاني. وظل الطرف الآخر غير مبال بما يزعجك؟ أحياناً ما قد تساعد نوبة غضب تقليدية من جانبك على توجيه تركيز الناس على المشكلة. وقد يساعدم هذا بأفضل شكل إذا كنت معروفا ً بأنك عميل عقلاني هادئ.

 

افعل ذلك فقط بغرض جذب انتباه الناس إلى المشكلة؛ فكن  حذرا ً عند استخدامك لهذا الإجراء الانفعالي( إذا بالغت في استخدامه، سينظر إليك باعتبارك شخصاً متهورا ً). احرص على ألا تجعل الأمر شخصيا ً، وركز غضبك على الموقف، لا على الشخص.
ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

 

فكر في الموقف التالي. عليك حل مشكلة مع أحد أعضاء فريق التفاوض الآخر وأنت متأكد من أن التعامل مع هذا الشخص سيصيبك بالغضب، وتعلم أن غضبك سيزيد الأمر سوءا ً، فماذا ينبغي عليك أن تفعل؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ملحوظة: أجعل الشخص الآخر يعرف أنك غاضب. وكن محددا فيما يتعلق بوصف  ما تعتقده خطأ. التزم بالتحدث عن الأفعال والسلوكيات. لا عن التوحهات والدوافع. استمع. وابحث عن حلول ترضى الطرفين، ويمكنك التأثير على الآخرين وإقناعهم من خلال عدم الصياح والتحكم في انفعالاتك.

Add comment

Security code

Refresh